يعتقد كثير من الناس أن الروماتزم لا يصيب إلا الكبار وخاصة المسنين منهم. والحقيقة غير ذلك، فداء الروماتزم يمكن أن يصيب الأطفال في مختلف أعمارهم. ولهذا الروماتزم خصوصيات من حيث التشخيص والعلاج.

أسبابه:

هناك أسباب كثيرة نذكر من بينها:

vالتهاب المفاصل اليفعاني (عند الصغار) مجهول السبب، وهو أكثرهم شيوعا وفيه أصناف تشمل:

  • نوع يكون فيه عدد المفاصل المصابة لا يتعدى أربعة.
  • نوع يصيب عدة مفاصل ويشبه في أعراضه وعلاجه التهاب المفاصل الروماتويدي عند الكبار.
  • نوع ثالث يتميز بوجود حمى وطفحات جلدية والتهاب العقد اللمفاوية واصابة أجهزة أخرى في الجسم بالاضافة الى التهاب المفاصل.
  • كما يشمل الروماتزم الصدافي والروماتزم المتعلق بالتهاب موضع ارتكاز الأوتار (Enthèses).

vالالتهابات الجهازية التي تصيب المفاصل وأعضاء أخرى من الجسم، وترتبط أساسا بخلل في جهاز المناعة.

vالتهاب المفاصل الناتج عن أمراض الدم.

vالروماتزم الجرثومي أو الفيروسي.

vروماتزم القلب الحاد.

vأمراض العظام والمفاصل الناتجة عن خلل في نموها.

أعراضه:

يشكو الطفل من عدة أعراض من بينها: الألم، وانتفاخ المفاصل وصعوبة الحركة والعرج.

وفي بعض الأحيان تظهر أعراض عامة: كالحمى وفقدان الشهية والعياء، كما يمكن وجود أعراض أخرى كالتهاب العين وظهور طفحات جلدية.

كما يمكن في بعض الحالات المزمنة أن يحصل تأثير على نمو الطفل.

التشخيص:

يرتكز الطبيب على الآليات التالية:

التاريخ المرضي، الفحص السريري الدقيق والاستعانة ببعض الفحوصات المختبرية والتصويرية ومن بينها الفحص بالصدى الذي يعرف تطورا سريعا.

العلاج:

يعتمد الطبيب على أدوية تشبه ما يستعمل عند الكبار. إلا أنها توصف بكميات وشروط خاصة بالأطفال، كما تعطى بحسب الأعراض والأسباب، كما يمكن اللجوء إلى العلاج الطبيعي لتسهيل حركة المفاصل أو لاستعادة وظيفتها ولتقوية العضلات.

الخاتمة:

يجب الإشارة إلى أن من بين روماتزم الأطفال ما يشفى نهائيا. ومنها ما يستمر إلى ما بعد سن الرشد، وهي أمراض مختلفة ومتفاوتة الخطورة. كما يجب التنبيه على ضرورة التشخيص الدقيق والعلاج المبكر والفعال قصد التحكم في المرض واجتناب مضاعفاته.

                                              د/ صلاح الدين المعروفي